Herding Chimeras Exhibition

 

We are glad to invite you to the exhibition “HERDING CHIMERAS” at Darb 1718 Contemporary Art & Culture Center from the 18th to 31st of January, 2014. Two Swiss and one Egyptian artists present to you a journey in their mind through photography, painting and poetry. Don't miss the painting-poetry performance on the opening night, 18th of January at 7pm.
         
About Herding Chimeras
The chimera that we propose is a meeting of three people trying to materialize their sensitivity through a multifaceted project. This meeting may disturb, but also inspire. Though this project will not bring any practical solution, it is above all an expression of irrepressible need to express feelings.
 
1765.8 miles in a point
On the surface, we usually think that the perception of reality between an Egyptian and a Swiss changes radically. Their environment, whether social, political or economic, differs as a zebra and a horse. However, as these two animals, many aspects of our different societies merge. This collaboration aims to highlight these neighboring conceptions, that we feel in our respective daily life.
 
Surrogate language
Disenchantment swamps in our stomach. The thoughts need to be delivered. But it hurts, so we are speechless. We imagine chimeras to tell stories: a surrogate language. It suits like a second skin, because it is ourself, our feelings, our own words.
 
My photographs tend to capture artists and their artwork, which represent their own voice to express themselves in the, often deaf, external world.
 
“PODY”, the opening night performance:
A performance through painting and poetry to represent the accumulation of waste and the shock experienced during my discovery of Cairo. A mixture of disenchantment, of claire-sightedness and brutality. PODY lasts only half an hour and that's good ; the final result expresses my feelings : a shapeless and inaudible cry.
 
Biographies:
Olivier Gschwend
Olivier Gschwend was born in Switzerland in 1982. His will to understand the living world led him to study biology, and finally the functioning of the brain. He obtained his PhD in neuroscience in 2013. In parallel, he always had the need to express himself with different forms of artistic language: from drawings, to dancing, passing by graffiti. He ultimately found in photography the best way to share his vision of reality, or maybe a fiction among many others.
 
Today, he is torn between neuroscience, which sometimes helps him to provide objective answers; and photography, which crops up when subjective reflections need to be raised.
 
Amro Okacha
Born in 1989 and raised in Cairo, Amro Okacha is a Nubian, raised in the realm of Nubian morals and traditions. He discovered he can draw when he was 17 and that was his beginning. He graduated from the Higher Institute of Cinema, animation department. During his education, he worked in an animation studio for a short while.
After graduation, he chose to focus on illustration. He found that devoting to and focusing on one frame rather than 24 give a stronger effect and create space for people to explore the art work and themselves simultaneously.

 

His greatest satisfaction and constant goal are for his work to inspire connections between people, cultures and worlds, to retain those connections that were lost for too long, or create new connections.
 
Anthony Martins de Macedo
Born in Switzerland in 1984, Anthony Martins de Macedo did things upside down and haphazardly. At first mechanic engineer, then waiter, carpenter, snowboard teacher and university student, he finally found the way that he was looking for: to tell all the stories that appear constantly in his mind.
 
The creation of a writing platform on the web was the first step. It is such a perfect place to express an eccentric vision, demented and always politically incorrect. A group of writers invested in the platform and then a few times collaborations with cultural events emerged to produce hallucinated reports.
 
He obtained a grant in 2013 to spend 6 months in an artistic residency in Cairo and write his first novel. The last lines are emerging to provide a novel in which popular culture and philosophy merges in a tinsel style.
 
Poetry and performance allow him to express sharp and sudden stories by a different way than the book. Disenchanted vision, fear, sadness or darkness squat in the center of the debate.
 
_____________________________________________
 
نتشرف بدعوتكم لإفتتاح معرض "رعي وهم" يوم السبت ١٨ يناير الساعة ٧ مساءً في مركز درب ١٧١٨ للثقافة والفنون المعاصرة. المعرض يقدم رحلة في عقول فنانيين سوسريين وفنان مصري من خلال صور فوتغرافية ورسم وشعر. المعرض قائم حتى يوم ٣١ يناير ٢٠١٤.  سيتضمن الإفتتاح عرض شعري ممزوج بالرسم.
 
عن معرض "رعي الوهم"
الوهم الذي نقترحه هو اجتماع ثلاثة أشخاص يحاولون تجسيد مشاعرهم وأحاسيسهم من خلال مشروع متعدد الأوجه. قد يكون مزعج هذا الاجتماع، ولكن قد يكون يلهم أيضا. لن يأتي هذا المشروع بأي حل عملي، إنه فوق كل شئ تعبير عن الحاجة للتعبير عن المشاعر التي لا يمكن كبتها.
 
 
نقطة في  كيلومتر ١٧٦٥.٨
بصورة سطحية، نظن عادةً أن تصور الواقع بين المصريين والسويسريين مختلف جذريًا. تختلف بيئتهم، سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية، مثل الإختلاف بين الحمار الوحشي والحصان. ومع ذلك، يتشابه العديد من  الجوانب في مجتمعاتنا مثل هذين الحيوانين. ويهدف هذا التعاون إلى تسليط الضوء على هذه المفاهيم المتجاورة التي نشعر بها في الحياة اليومية.
 
اللغة البديلة
خيبة الأمل تتراكم في أمعائنا. تحتاج الأفكار إلى التوزيع. ولكن هذا موجع، لذلك نحن صامتون. كنا نتصور الوهم لسرد القصص بلغة بديلة. إنها مناسبة مثل جلد آخر، لأنها من أنفسنا ومشاعرنا وكلماتنا الخاصة.
 
صور الفنان أوليفييه جاشوند الفوتغرافية تميل إلى إلتقاط الفنانين وأعمالهم الفنية، والتي تمثل صوتهم للتعبير عن أنفسهم في العالم الخارجي الذي قد يكون أصم.
 
عن عرض "بودي" الذي سيعرض يوم الإفتتاح:
عرض من خلال الرسم والشعر لتمثيل تراكم النفايات والصدمة التي شهدتها أثناء اكتشافي للقاهرة. مزيج من التحرر من الوهم وبعد النظر الواضح والوحشية. يستمر عرض "بودي"  لنصف ساعة ليقدم مشاعري، فهي صرخة بلا صوت وبلا شكل.
 
السيرة الذاتية
ولد أوليفييه جاشوند في سويسرا في عام ١٩٨٢.  رغبته لفهم العالم الذي يعيش فيه أدت إلى دراسته لعلم الأحياء ثم دراسة وظائف المخ. حصل على شهادة الدكتوراه في علم الأعصاب في عام ٢٠١٣.  بالتوازي مع دراساته كان لديه دائما الحاجة إلى التعبير عن نفسه بطرق فنية مختلفة: من الرسم، إلى الرقص، مرورًا بفن الرسم على الجدران. وقال أنه وجد في نهاية المطاف أن فن التصوير الفوتوغرافي أفضل وسيلة للتعبير عن رؤيته للواقع، أو ربما الخيال ضمن أشياء أخرى كثيرة.
 
اليوم، هو ممزق بين علم الأعصاب، الذي يساعده في بعض الأحيان في تقديم إجابات موضوعية، والتصوير الفوتوغرافي، الذي يساعده على طرح التأملات الذاتية.
 
عمرو عكاشة
عمرو عكاشة نوبي ولد في عام ١٩٨٩ ونشأ في القاهرة في عالم الأخلاق والتقاليد النوبية. اكتشف انه يمكنه الرسم عندما كان عمره ١٧ عاما وكانت تلك بدايته. تخرج من المعهد العالي للسينما قسم الرسوم المتحركة. أثناء دراسته، كان يعمل في استوديو للرسوم المتحركة لفترة قصيرة.
بعد التخرج اختار أن يركز على الرسوم التوضيحية. لقد وجد أن الإخلاص والتركيز على إطار واحد بدلا من ٢٤ يعطي تأثير أقوى ويخلق مساحة للناس لاستكشاف الأعمال الفنية وأنفسهم في وقت واحد.
أكبر متعه وأهدافه الثابتة تكمن في عمله من أجل خلق التواصل بين الناس والثقافات والعوالم، والحفاظ على هذه الإتصالات التي فقدت لفترة طويلة أو من أجل ابتكار روابط جديدة.
 
 
أنتوني مارتينز دي ماسيدو
ولد في سويسرا في عام ١٩٨٤، أنتوني مارتينز دي ماسيدو أعد الأمور رأسا على عقب وكيفا اتفق. في البدء كان مهندس ميكانيكي، ثم نادل، نجار، معلم التزلج على الجليد أو طالب جامعي، لقد قال أنه في النهاية وجد الطريقة التي كان يبحث عنها: رواية كل القصص التي تظهر باستمرار في ذهنه.
 
كانت الخطوة الأولى هي إنشاء منصة للكتابة على شبكة الإنترنت. هذا المكان مثالي للتعبير عن رؤية غريبة الأطوار، ومجنونة وخاطئة سياسيًا على الدوام.
 
حصل على منحة في عام ٢٠١٣ لقضاء ٦ أشهر في القاهرة وكتابة روايته الأولى. خطوط الماضي والناشئة لتوفير الرواية في الثقافة الشعبية التي والفلسفة يدمج في نمط بهرج.
 
يسمح له الشعر والتمثيل بالتعبير عن قصص حادة ومفاجئة بطريقة مختلفة عن الكتاب. النظرة الخائبة، والخوف، والحزن أو جثوم الظلام هو مركز المناظرة.
 

 

Share on FacebookTweet about this on TwitterShare on Google+Pin on PinterestPrint this page
 
  • Subscribe to newsletter

    Email Marketing by iContact
  • Search

© 2008-2014 Darb 1718 Contemporary Art & Culture Center